منتدى الطب العربي

الرقيه بالقرآن والسنه المطهرة 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرقيه بالقرآن والسنه المطهرة 3

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء أكتوبر 14, 2009 7:11 am



يكتب ويشد ويعقد
سبع عقد، يقرأ على كل عقدة فاتحة الكتاب
ويشد على رأس المحموم: بسم الله الرحمن
الرحيم، (وبالحق أنزلناه
وبالحق نزل)، (وننزل من القرآن ما هو شفاء
ورحمة للمؤمنين)، (يا نار كوني بردا
وسلاما على إبراهيم)، (وأرادوا به كيدا
فجعلناهم الاخسرين)، يا الله يا الله
يا الله، يا رحمن يا رحمن يا رحمن، اسكن
بقدرة الجبار العظيم، بقدرة المنان
الكريم ويكتب المعوذتين.


عن الصادق (عليه
السلام) قال: حم رسول الله (صلى الله عليه
وآله وسلم) فأتاه جبرئيل (عليه السلام)
فقال: (باسم الله أرقيك يا محمد بن عبد
الله، باسم الله أشفيك، باسم الله من كل
داء يعنيك باسم الله والله شافيك، باسم
الله خذها فلتهنيك، بسم الله الرحمن
الرحيم، (فلا أقسم بمواقع
النجوم) لتبرأن بإذن الله. ويشد
التعويذ في عنق المحموم.


عن الرضا (عليه
السلام) قال: اشتكت جارية لي وكان لها قدر
فأتاني آت في المنام فقال لي: قل لها تقول:
(يا رباه يا سيداه صل على محمد وأهل بيته
واكشف عني ما أجد) فإن فلان بن فلان نجا من
النار بهذه الدعوة.

(في الرقي
والتمائم لسائر الامراض)



عنهم عليهم السلام:
يكتب في رق ويعلقه على المحموم: (اللهم
إني أسألك بعزتك وقدرتك وسلطانك وما أحاط
بك علمك أن تصلي على محمد وآل محمد وأن لا
تسلط على فلان بن فلانة شيئا مما خلقت
بسوء، وارحم جلده الرقيق وعظمه الدقيق من
فورة الحريق، أخرجي يا أم ملدم يا آكلة
اللحم وشاربة الدم، حرها وبردها من جهنم
إن كنت آمنت بالله الاعظم لا تأكلي لفلان
بن فلانة لحما ولا تمصي له دما ولا تنهكي
له عظما ولا تثوري عليه غما ولا تهيجي
عليه صداعا وانتقلي عن شعره وبشره ولحمه
ودمه إلى من زعم أن مع الله إلها آخر لا
إله إلا هو سبحانه وتعالى عما يشركون)
ويكتب اسم ذمي أو عدو لله.

(رقية
للحميات، خصوصا لحمى يوم)

يكتب على القرطاس
ويشد بخيط ويعقد عليه من الجانب الايمن
أربع عقد ومن أيسر الخيط ثلاث عقد ويعلق
من رقبة المحموم: (أعيذ بما استعاذ به
موسى وعيسى وإبراهيم عليهم السلام ومحمد
(صلى الله عليه وآله وسلم) من الحمى
والنافض والغب والعنيق والربع والصدع،
اللهم كما لم تلد مريم بنت عمران غير عيسى
فلا تذر على هذا الانسان من هذه الاورام
والاوجاع شيئا إلا نزعته عنه، فلا أقسم
بما تبصرون وما لا تبصرون إنه لقول رسول
كريم أقسمت عليك لما تركتيه ولا تأخذيه)،
وتقرأ الاخلاص والمعوذتين، ثم قل: (اللهم

اشف فلان بن فلانة
من حمى يوم ويومين وثلاثة أيام وحمى
الرابع، فإنك تفعل ما تريد وتحكم ما تشاء
وأنت على كل شئ قدير، باسم الله كتبت
وباسم الله ختمت وعليه توكلت وهو رب
العرش العظيم ولا حول ولا قوة إلا بالله
العلي العظيم).


تتخذ خيطا من غزل
القطن سبع طاقات وتقرأ عليه فاتحة الكتاب
والاخلاص والمعوذتين، وتعقد عليه سبع
عقد ويشد في عنقه. وقيل: تقرأ كل هذه على
كل عقدة.


قال النبي (صلى
الله عليه وآله وسلم): ما من رجل يحم
فيغتسل ثلاثة أيام متتابعة يقول عند كل
غسل: " باسم الله، اللهم إني إنما
اغتسلت التماس شفائك وتصديق نبيك " إلا
كشف عنه.


عن ابن عباس قال:
كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم
يعلمنا من الاوجاع كلها والحمى والصداع:
" باسم الله الكبير، أعوذ بالله العظيم
من شر كل عرق نعار ومن شر حر النار ".
وإذا رفعت يدك فقل: " باسم الله وبالله
محمد رسول الله، أعوذ بالله وقدرته على
ما يشاء من شر ما أجد ".



(حرز
النبي لفاطمة عليها السلام خاصة لها)



(ولكل
مؤمن مقر بالحق)



" وله ما سكن في
الليل والنهار وهو السميع العليم، يا ام
ملدم إن كنت آمنت بالله العظيم ورسوله
الكريم فلا تهشمي العظم ولا تأكلي اللحم
ولا تشربي الدم اخرجي من حامل كتابي هذا
إلى من لا يؤمن بالله العظيم ورسوله
الكريم وآله، محمد وعلي فاطمة والحسن
والحسين عليهم السلام ".



(للربع)



عن الوشاء قال: دخل
رجل على الرضا (عليه السلام) فقال له: ما
لي أراك مصفارا ؟ قال: حمى الربع قد ألحت
علي، فدعا بدواة وكتب: " بسم الله
الرحمن الرحيم، باسم الله وبالله أبجد
هوز حطي عن فلان بن فلانة بإذن الله تعالى
"، ثم تختم في أسفل


الكتاب ـ سبع مرات
ـ خاتم سليمان (عليه السلام) (1) ثم طواه،
ثم قال: يا معتب ائتني بسلك لم يصبه الماء
ولا البزاق، فأتاه به فعقد عليه ثم أدناه
من فيه فعقد من جانب اربع عقد، يقرأ على
كل عقدة فاتحة الكتاب والمعوذتين
والتوحيد وآية الكرسي، وعلى الجانب
الاخر ثلاث عقد، يقرأ عليها مثل ذلك
وناوله إياه وقال: اربطه على عضدك الايمن
واقرأ آية الكرسي واختم ولا تجامع عليه.
وفي رواية: ثم أدرج الكتاب ودعا بخيط
مبلول فقال: ائتوني بخيط يابس، فعقد وسطه
وعقد على الايمن أربع عقد، وعلى الايسر
ثلاث عقد وقرأ على كل عقدة أم الكتاب
والمعوذتين و " قل هو الله أحد " وآية
الكرسي على الترتيب، ثم قال: هاك، شده على
عضدك الايمن ولا تجامع.


ذكر أبوزكريا
الحضرمي أن أبا الحسن (عليه السلام) كتب
له هذا الكتاب وكان يحم حمى الربع وأمر أن
يكتب على يده اليمنى: " باسم الله
جبرئيل "، وعلى يده اليسرى " باسم
الله ميكائيل " وعلى رجله اليمنى "
باسم الله إسرافيل "، وعلى رجله اليسرى
" باسم الله عزرائيل، باسم الله لا
يرون فيها شمسا ولا زمهريرا " وبين
كتفيه " باسم الله العزيز الجبار ".



(للحمى)



في رواية يكتب على
كتفه الايمن " باسم الهل جبرئيل "،
وعلى الايسر " باسم الله ميكائيل "
وعلى كتفه الايمن " باسم الله إسرافيل
"، وعلى كتفه الايسر " باسم الله لا
يرون فيها شمسا ولا زمهريرا ".



(للغب)



يأخذ ثلاث أوراق من
شجر ويكتب على اسم المحموم على ورق فرصاد
على الاول



ـــــــــــــــ



(1) صورة خاتم
سليمان ـ (عليه السلام) ـ في الكتب
المشهورة هكذا: وفي بعضها كذا: وفي بعضها
كذا:



[
402 ]



(طيسوما) وعلى
الاخر (أوهوما) وعلى الثالث (ابراسوما)
ويلقى في الماء بثلاث دفعات. [ وبرواية
اخرى يكتب على ورقات الفرصاد على ثلاث: (حموما
أو حوما ابرحوما) ويلقى في الماء. وفي
رواية (طيسوما ابرسوما) ].



(رقية
للحمى)



يكتب ويشد على عضده
الايمن: " بسم الله الرحمن الرحيم،
الحمد لله رب العالمين " إلى آخرها "
باسم الله وبالله أعوذ بكلمات الله
التامات كلها التي لا يجاوزهن بر ولا
فاجر من شر ما خلق وذرأ وبرأ، من شر
السامة والهامة والطامة والعين اللامة.
ومن شر طوارق الليل والنهار، ومن شر فساق
العرب والعجم، ومن شر فسقة الجن والانس
ومن شر الشيطان وشركه، ومن شر كل ذي شر،
ومن شر كل دابة هو آخذ بناصيتها إن ربي
على صراط مستقيم "، " ربنا عليك
توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير "،
" يا نار كوني بردا وسلاما على
إبراهيم، وأرادوا به كيدا فجعلناهم
الاخسرين "، كوني بردا وسلاما على فلان
بن فلانة، " ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا
أو أخطأنا " إلى آخر السورة، " حسبي
الله، لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا "،
" وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح
بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرا بصيرا
"، لا إله إلا الله وحده لا شريك له،
صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم
الاحزاب وحده، ما شاء الله لا قوة إلا
بالله، " كتب الله لاغلبن أنا ورسلي إن
الله قوي عزيز "، " اولئك حزب الله
ألا إن حزب الله هم المفلحون "، " ومن
يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم "،
وصلى الله على محمد وآله الطيبين
الطاهرين.



(رقية
لجميع الالام وقيل للضرس)



" باسم الله
وبالله وصلى الله على محمد وآله الطيبين،
" صنع الله الذي أتقن كل شئ إنه خبير
بما يفعلون "، اسكن أيها الوجع سكنتك
بالذي له ما سكن في الليل والنهار وهو
السميع العليم، عزمت عليك بالله الذي
اتخذ إبراهيم خليلا وكلم موسى تكليما
وخلق عيسى من روح القدس وبعث محمدا بالحق
نبيا لما ذهبت عن فلان بن فلانة إلى مدة
حياته ولا تعود إليه ".



(حرز
القلنسوة)



كان بالملك
النجاشي صداع فبعث إلى النبي (صلى الله
عليه وآله وسلم) في ذلك، فبعث إليه هذا
الحرز



فخالطه في قلنسوته
فكتب ذلك عنه وهو: " بسم الله الرحمن
الرحيم لا إله إلا الملك الحق المبين،
" شهد الله " الاية، لله نور وحكمة
وعز وقوة وبرهان وقدرة وسلطان ورحمة، يا
من لا ينام، لا إله إلا الله إبراهيم خليل
الله، لا إله إلا الله موسى كليم الله، لا
إله إلا الله عيسى روح الله وكلمته، لا
إله إلا الله محمد رسول الله وصفيه
وصفوته (صلى الله عليه وآله وسلم)، اسكن
سكنتك بمن يسكن له ما في السموات والارض
وبمن سكن له ما في الليل والنهار وهو
السميع العليم، فسخرنا له الريح تجري
بأمره رخاء حيث أصاب، والشياطين كل بناء
وغواص، " ألا إلى الله تصير الامور ".



(آخر
للصداع)



يكتب في رق ويشد
على الرأس بخيط: " بسم الله الرحمن
الرحيم، ألم، الله لا إله إلا هو الحي
القيوم ـ إلى قوله ـ اولو الالباب. اخرج
منها مذموما مدحورا ".



(للصداع)



عن أبي جعفر (عليه
السلام) قال: يكتب في كتاب ويعلق على صاحب
الصداع من الشق الذي يشتكي: " اللهم إنك
لست بإله استحدثناه ولا برب يبيده ذكره
ولا معك شركاء يقضون معك ولا كان قبلك إله
ندعوه ونتعوذ به ونتضرع إليه وندعك ولا
أعانك على خلقنا من أحد فنشك فيك، لا إله
إلا أنت وحدك لا شريك لك، عاف فلان بن
فلانة وصل على محمد وأهل بيته ". وفي
رواية: " أسألك باسمك الذي قام به عرشك
على الماء أن تصلي على محمد وآل محمد وأن
تشفي فلان بن فلانة من الصداع والشقيقة،
فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا،
وأسألك باسمك الذي به خلقت آدم وأتممت
خلقه أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تشفي
فلان بن فلانة ".



(للشقيقة)



يكتب هذا الكتاب في
رق أو قرطاس فإن كان رجلا شد على رأسه وإن
كانت امرأة جعلته مع عقاصها: " بسم الله
الرحمن الرحيم، باسم الله من الارض إلى
السماء كان هبط جبريل فاستقبله الاجدع
فقال: أين تريد ؟ قال: أذهب إلى إنسان فآكل
شحم عينيه وأشرب من دمه، فقال: بالله الذي
لا إله إلا هو لا تذهب إلى الانسان ولا
تأكل شحمة عينيه ولا تشرب من دمه، أنا
الراقي والله الشافي وصلى الله على محمد
وأهل بيته ".

(لوجع العين)



[ تأخذ قطنا وتبله
وتضعه على العين وتقول: " عين الشمس في
لجة البحر، يا نار كوني بردا وسلاما على
إبراهيم " ].


سليمان بن عيسى قال:
دخلت على أبي عبد الله (عليه السلام)
فرأيت به من الرمد شيئا فاحشا فاغتممت
وخرجت، ثم دخلت عليه من الغد فإذا هو لا
علة بعينه، فقلت: جعلت فداك خرجت من عندك
الامس وبك من الرمد ما أغمني، ودخلت عليك
اليوم فلم أر شيئا، أعالجته بشئ ؟ قال:
عوذتها بعوذة عندي، قلت: أخبرني بها ؟
فكتب: " أعوذ بعزة الله، أعوذ بقدرة
الله، أعوذ بقوة الله، أعوذ بعظمة الله،
أعوذ بجلال الله، أعوذ ببهاء الله، أعوذ
بجمع الله، أعوذ برسول الله (صلى الله
عليه وآله وسلم) مما أحذر وأخاف على عيني
وأجده من وجع عيني، اللهم رب الطيبين [
أذهب ذلك عني بحولك وقوتك، وكشفنا عنك
غطاءك فبصرك اليوم حديد، فنظر نظرة في
النجوم فقال إني سقيم، وصوركم فأحسن
صوركم ورزقكم من الطيبات ذلكم الله ربكم
فتبارك الله رب العالمين، يا علي يا عظيم
يا كبير يا جليل يا منيع يا فرد يا وتر، رب
لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين، بسم
الله الرحمن الرحيم يا حي يا حليم يا علي
يا عظيم يا جليل يا جميل يا فرد يا وتر
أسألك أن تصلي على محمد وآل محمد وأسألك
أن لا تدعني في قبري فردا وأنت خير
الوارثين. وإن كنت إلا واحدا لصلاة في
قبري مما رزقني في حاجة، آمين رب
العالمين " ].



(للرعاف)



يقرأ ويكتب وقد أخذ
بأنف المرعوف: " يا من أمسك الفيل عن
بيته الحرام امسك دم فلان بن فلانة "،
ويصب على رأسه وجبهته ماء الجمد، فإنه
يسكن بإذن الله.



(لوجع
الضرس)



عن السكوني، عن أبي
عبد الله (عليه السلام) قال: قال أمير
المؤمنين (عليه السلام): من اشتكى ضرسه
فليأخذ من موضع سجوده ثم يمسح به على
الموضع الذي يشتكي ويقول: " باسم الله
والكافي الله ولا حول ولا قوة إلا بالله
".



[ 405 ]



(ومثله)



قال الصادق (عليه
السلام) في رقية الضرس: تأخذ سكينا أو
خوصة فتمسح بها على الجانب الذي تشتكي،
فإنه يسكن بإذن الله، وتقول سبع مرات: "
بسم الله الرحمن الرحيم، باسم الله
وبالله، محمد رسول الله (صلى الله عليه
وآله وسلم)، إبراهيم خليل الله، اسكن
بالذي سكن له ما في الليل والنهار بإذنه
وهو على كل شئ قدير ".



وعن ابن عباس قال:
قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: من
اشتكى ضرسه فليضع إصبعه عليه وليقرأ عليه
هذه الاية ـ سبع مرات ـ : " هو الذي
أنشأكم وجعل لكم السمع والابصار
والافئدة قليلا ما تشكرون ".



(لوجع الضرس
والاسنان)



رقى بها جبريل (عليه
السلام) الحسين بن علي عليهما السلام: يضع
عودة أو حديدة على الضرس ويرقيه من جانبه
ـ سبع مرات ـ : " بسم الله الرحمن
الرحيم، العجب كل العجب دودة تكون في
الفم تأكل العظم وتنزل الدم، أنا الراقي
والله الشافي والكافي لا إله إلا الله
والحمد لله رب العالمين، " وإذا قتلتم
نفسا فادارأتم فيها والله مخرج ما كنتم
تكتمون فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحيي
الله الموتى ويريكم آياته لعلكم تعقلون
" ـ سبع مرات ـ ويفعل ما قدمناه.



(أيضا
للضرس)


المفضل بن عمر قال:
دخلت على أبي عبد الله (عليه السلام) وبي
ضربان الضرس فشكوت ذلك إليه، فقال: ادن
مني، فدنوت منه، فقال: بسبابته فأدخلها
فوضعها على الضرس الذي يضرب ثم قرأ شيئا
خفيا فسكن على المكان، قال: فقال لي: قد
سكن يا مفضل ؟ قلت: نعم، فتبسم فقلت: أحب
أن تعلمني هذه الرقية ؟ قال نعم، إن فاطمة
عليها السلام أتت أباها (صلى الله عليه
وآله وسلم) تشكو ما تلقى من وجع الضرس أو
السن ؟ فأدخل (صلى الله عليه وآله وسلم)
سبابته اليمنى فوضعها على سنها التي تضرب
وقال: " باسم الله وبالله أسألك بعزتك
وجلالك وقدرتك على كل شئ، فإن مريم لم تلد
غير عيسى روحك وكلمتك أن تكشف ما تلقى
فاطمة بنت خديجة من الضرس كله " فسكن ما
بها كما سكن ما بك، وما زدت عليه شيئا من
بعد هذا.
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 11/09/2007
العمر : 71

http://amanat.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى